منتديات رحيل القمر
اهلا بك زائرنا الكريم يشرفنا انضمامك الينا في منتدى رحيل القمر ..لتترك معنا بصمتك ..فلا ترحل دون

ان نرى بريق اسمك معنا ..يحلق في سماء منتدانا المتواضع ..وشكرا لك









أهلا وسهلا بك إلى منتديات رحيل القمر.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.




آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك افاق السيوله للتعقيب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الكلمة الحسنة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك صلاة أهل الأعذار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك فضل شهر الله المحرم وصيام عاشوراء
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ترحيب بنجوى الروح
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مدن تحت الأرض
شارك اصدقائك شارك اصدقائك التعويض المستحق للمكتري التاجر عن فقدان أصله التجاري
شارك اصدقائك شارك اصدقائك فنانات العرب بملابس الإحرام
شارك اصدقائك شارك اصدقائك بالصور موجات البرد تجمد شلالات نياغرا
شارك اصدقائك شارك اصدقائك بالصور اغرب كهوف الطبيعة
اليوم في 00:49
الأربعاء 13 ديسمبر 2017, 23:02
الأربعاء 13 ديسمبر 2017, 23:02
الأربعاء 13 ديسمبر 2017, 23:01
الأربعاء 13 ديسمبر 2017, 22:59
الأربعاء 13 ديسمبر 2017, 22:39
الأربعاء 13 ديسمبر 2017, 22:39
الأربعاء 13 ديسمبر 2017, 22:38
الأربعاء 13 ديسمبر 2017, 22:29
الأربعاء 13 ديسمبر 2017, 22:28
المصممة ملاك
شمالية شمالية
شمالية شمالية
شمالية شمالية
شمالية شمالية
Assahir
Assahir
Assahir
Assahir
Assahir

منتديات رحيل القمر :: المنتديات الاسلامية :: كل مايختص بكتاب الله تعالى :: علوم القران الكريم

صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
شاطر

الإثنين 24 يونيو 2013, 00:35
المشاركة رقم:
حلم الرجال
كبار الشخصيات

avatar

إحصائيةالعضو

ذكر
عدد المساهمات : 6071
تاريخ التسجيل : 19/04/2013
نقاط : 9056
السٌّمعَة : 12
مُساهمةموضوع: مصادر التشريع و أدلة الفقه


مصادر التشريع و أدلة الفقه


تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته •●

كيف حالكم ؟ عساكم بخير يا رب /! •●

حبيت انقل لكم تقرير بهذا القسم

الثاني أن البعض لا يعلم ما هي مصادر التشريع الأصلية و التبعية ..

فالأصلية مثل القرآن و السنة أما التبعية فهي الإجماع و القياس و العرف ... إلخ

سوف أتحدث بكل إيجاز عن هذه المصادر •●

نبدأ :







1/ يُبيَن الطريق الذي يلتزمه الفقيه في استنباط الأحكام الشرعية من أدلتها التفصيلية •●

2/ يرتب الأدلة من حيث قوتها ..

أما الفقه فهو استخراج الأحكام من التقيد بهذا المنهج. •●



لقد جرى تصنيف مصادر الأحكام باعتبارات كثيرة منها :

1/ فمنهم من قال بالتصنيف باعتبارها نقلية موحى بها , وغير موحى بها , وباعتبارها عقلية •●



فالنقلية الموحى بها هي : 1 » القرآن الكريم ، 2 » السنة النبوية الشريفة ، 3 » شرع من قبلنا •●

والنقلية غير الموحى بها هي: 1 » الإجماع ، 2 » قول الصحابي ، 3 » العرف •●



والمصادر العقلية هي: 1 » القياس ، 2 » الاستحسان ، 3 » الذرائع ، 4 » الاستصحاب. •●

ومنهم من قال بالتصنيف باعتبارها :

نقلية كالقرآن والعرف •●

وعقلية كالقياس والاستحسان والاستصلاح •●

كما قال بالتصنيف باعتبارها مصادر :

أصلية : لا تتوقف دلالتها على الأحكام على دليل ، آخر : كالقرآن والسنة •●

وتبعية : منها ما هو متفق عليه بين الفقهاء أو أكثرهم , ولم يخالف فيه إلا نفر قليل كالإجماع

والقياس , ومنها ما هو مختلف فيه : كالاستصلاح أو المصالح المرسلة والاستحسان والعرف •●

ونعتقد أن التصنيف الجامع والمستوعب لاعتبارات التصنيفات التي قبلت هو تصنيفها إلى :

• / مصادر أصلية لا تتوقف دلالتها على الأحكام على دليل آخر , وتنحصر في القرآن والسنة •●

• / مصادر تبعية يتعين أن تجد مستندها في المصادر الأصلية على نحو أو آخر مما ذكره الأصوليون

والفقهاء في أنواع الدلالات وغيرها , وهذه المصادر التبعية تشتمل : على مصادر نقلية مثل : الإجماع

وقول الصحابي والعرف , وعلى مصادر عقلية مثل : القياس وَ الاستحسان وَ الاستصحاب وَ الذرائع ..

وَ المصالح المعتبرة والمرسلة •●







كلام الله تعالى الذي انزله على عبده و رسوله محمد صلى الله عليه و سلم , الموحى به

عن طريق جبريل عليه السلام لهداية الناس جميعاً باللقط العربي المنقول , بالتواتر ,

المبدوء بسورة الفاتحة و المختوم بسورة الناس , و المعجز في لفظه, المتعبد بتلاوته ,

يدل ذلك قوله تعالى :

(( وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ { 192 } نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ { 193 } عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ { 194 } بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ { 195 } )) ( الشعراء 192- 195 )

و بهذا يمتاز عن غيره من الكتب السماوية السابقة وعن أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم

فإن معناها بإلهام الله ولفظها من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن الأحاديث القدسية التي

حدث بها رسول الله صلى الله عليه وسلم بلفظه و لغته باعتبارها صادرة عن الله ...

أولاً وهو سبحانه المتكلم بها أولاً ..

وكان الرسول صلى الله عليه و سلم يتلقى الوحي من جبريل ثم يقرؤه على الصحابة ويحفظهم إياه

واتخذ الرسول صلى الله عليه وسلم كتاباً للوحي منهم : ابو بكر وعمر و عثمان و زيد بن ثابت

ومعاوية بن أبي سفيان وقد تكفل الله سبحانه و تعالى بحفظه حتى لا يكون عرضة للتبديل و التغيير ، فقال تعالى :

(( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ )) ( الحجر : 9 ) •●



القرآن الكريم هو المصدر الأول للتشريع المعجز بلفظه ومعناه

و إعجازه من ناحية اللفظ يأتي من بلاغة التركيب و الأسلوب

و إعجازه من ناحية المعنى يجيء من جهة إخباره عن الأمم الماضية وعن المستقبل في حوادث

حدثت بعد نزوله مثل : البشارة بفتح مكة و غلب الروم للفرس وغير ذلك و بيانه للحقائق العلمية

التي يكشف عنها العلم لقوله تعالى :

(( سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ ۗ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ )) ( فصلت : 53 )

وما جاء به من شرائع تقوم على العدالة .. وتحقيق مصالح العباد

وفي إعجاز القرآن الكريم يقول الله تعالى :

((
قُل لَئِن اِجْتَمَعت الإِنْس وَ الجِن عَلَى أَن يَأْتُوا بِمِثْل هَذَا القُرْآن لَا يَأْتُونَ بِمِثله وَلَو كَانَ بعْضُهم لِبَعض ظَهٍيرَا )) ( الإسراء : 88 )

تحدى به العرب وهو الذي نزل بلغتهم فطلب منهم ان يأتوا بمثله فلما عجزوا خفف الطلب الى عشر

سور من مثله ثم الى سورة واحدة مع السماح لهم بالاستعانة بمن يشاؤون من الإنس و الجن •●



في بيان أصل التشريع يقول تعالى :

(( وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ ۚ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ۚ ثُمَّ إِلَىٰرَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ)) ( الأنعام- 38 )

فالقرآن الكريم بين أسس الشريعة كلها : سواء كانت تلك الأسس اعتقاديه أو خلقية أو عملية وفصل في ..

العقيدة و الأخلاق وأجمل في التشريع العملي , وذلك باعتبار أن العقيدة هي الأساس لغيرها و أنها لا تتغير ,

وأما التشريعات العملية فتختلف باختلاف الزمان و المكان و الأحوال و العوائد وقال سبحانه و تعالى

(( وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ )) ( النحل- 44 )

في بيان أساس دين الإسلام

(( قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى
وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ
)) ( أل عمران-84 )

فالدين عند الله الإسلام منذ خلق الله أدم و نوحاَ إلى محمد عليهم الصلاة والسلام أجمعين , و القرأن الكريم

هو المهمين على الكتب السماوية السابقة لقوله تعالى :

(( وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ )) ( المائدة-48 )

و مهيمناً عليه شاهداً بصحة الكتب المنزلة و مقرراً لما لم ينسخ , وناسخاً لما خالفه منها ورقيباً عليها

وحافظاً لما فيها من أصول التشريع,وغالباً لها لكونه المرجع في المحكم منها والمنسوخ ومؤتمناً عليها

لكونه مشتملاً على ما هو معمول به منها ... •●





الطريقة ومن هذا قوله تعالى :

(( فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلًا ۖ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلًا )) ( فاطر-43 )

وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم من سنّ سنّة حسنة كان له اجرها واجر من عمل بها إلى يوم القيامة ...

,ومن سنّ سنّة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة •●



أقوال الرسول صلى الله عليه وسلم وأفعاله و تقريراته :

>> قَوْلِيَة كقوله صلى الله عليه وسلم : (( إِنَمَا الأَعْمَالُ بِالنِيَات , وَ إِن لِكُل امْرِىءٍ مَا نَوى )) وَ السنة القولية ...

تسمى الحديث يوحى به إليه بالمعنى فقط ,ويعبرّ عنها الرسول صلى الله عليه وسلم بلفظ من عنده <<

>> وَ فِعْلِيَة يوحى بها إليه بالمعنى , وهي ما صدر عن الرسول صلى الله عليه وسلم من أفعال يقصد بها

التشريع مثل صلاته ووضوئه وحجه , و السنة الفعلية تكون بعد تفكير و اجتهاد •●

والسنة التقريرية تكون تقريراً لاجتهاد أصحابه ويكون صواباً , و أو تقريراً لوضع عليه الناس , وذلك

بتحسين الفعل او بعدم إنكاره , و ذلك مثل : ما روي أن النبي صلى الله عليه وسلم قَدِم المدينة وأهلها يسلفون

في الثمار السنّة والسنتين والرُطب ينقطع فأقرهم على ذلك ((مجمع عليه)) ومنه إقراره صلى الله عليه وسلم

لمعاذ بن جبل على ما قاله أنه يجتهد برأيه إذا لم يجد في كتاب الله أو سنة رسوله و لقب معاذ بن جبل

رسول رسول الله •●



السنة بالمعنى السابق هي المصدر الثاني في التشريع بعد القرآن الكريم , و حُجّة بنص من القرآن الكريم ،

وواجبة الإتباع لما يأتي :

1/ أمر الله سبحانه وتعالى بطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم و إتباعه في قوله تعالى :

(( وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ))
( الحشر : 7 )

2/ وقول الرسول صلى الله عليه وسلم حَجّة الوداع :

(( تَرَكْت فِيكم أَمْرَيْن لَنْ تَضَلُوا بَعْدَهُما أَبداً : كِتَاب الله وَسُنَة نَبِيه ))

3/ إقراره لمعاذ بن جبل حين بعثه إلى اليمن لمّا قال :

(( أقض بِكِتَابِ الله , فِإن لَم أَجِد فَبِسُنَة رَسُوله ))

4/ إجماع الصحابة رضوان الله عليهم على وجوب إتباع سنن الرسول صلى الله عليه وسلم في حياته وبعد مماته •●



التمسك بالسنّة تمسك بكتاب الله والعمل به , لأنها مٌبينة و مفسرة له ملاحظة لقوله تعالى :

(( وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ )) ( النحل-44 )

ومع كونها مبّينة ومفسرة فقد ثبت بها أحكام غير منصوص عليها صراحة في القرآن الكريم

مثل : أحاديث مشروعية الشفعة. وخيار الشرط وقاعدة : ((لا ضرر ولا ضرار )) وحديث النبي

صلى الله عليه وسلم عن أكل ذي ناب من السباع , وعن أكل ذي مخلب من الطير , وحديث :

(( يحرم الرضاع ما يحرم من النسب ))

يقول الإمام الشافعي في الرسالة : لم أعلم من أهل مخالفاً في أن سنن النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث

وجوه : أحدها ما أنول الله عز وجل فيه نص كتاب فسن
رسوله مثل ما نص الكتاب . والآخر ما انزل الله عز

وجل فيه جملة فبين عن الله ما أراد . والوجه الثالث ما سن رسول الله مما ليس فيه نص كتاب .


. ويقول ابن القيم والسنة مع القرآن ثلاثة أوجه :

إحداها : أن تكون موافقة له من كل وجه فيكون توارد القرآن والسنة عن الحكم الواحد من باب توارد الأدلة وتضافرها .

ثانيهما : أن تكون بياناَ لما أريد بالقرآن وتفسيراً له , و هو يشمل تفصيل المجمل , و تقييد المطلق , وتخصيص العام

ثالثهما : أن تكون موجبة لحكم سكت القرآن عن إيجابة , أو محرمة لما سكت عن تحريمه .

وبالنسبة للسنة شارحة ومبينة ومؤكدة للقرآن الكريم فله أحوال هي :

» قد تبين مجملاً فيه مثل : قوله صلى الله عليه وسلم (( صلوا كما رأيتموني أصلي )) المبين

لقوله تعالى : (( أقِيمُو الصَلاة )) ومثل بيانه صلى الله عليه لأعمال الحج و العمرة وغير ذلك .

»
وقد تكون مؤكدة لما جاء فيه : مثل حديثه صلى الله عليه وسلم (( استوصوا بالنساء خيراً :

فإنهن عوان عندكم أخذتموهن بأمانة
الله )) فإنه مؤكد لقوله تعالى : (( وعاشروهن بالمعروف ))

وبالنسبة لكونها أتت بأحكام كثيرة لم يرد ذكرها في القرآن مثل حديثه : (( يحرم الرضاعة ما يحرم من النسب )) وغير ذلك كثير .

ويقول د . محمد سلام مدكور يرحمه الله (( وبالجملة فيمكن القول بأن السنة ترجع إلى
القرآن . لأنها إما تفريع على أصل قرآني , و أو شرح لقاعدة كليه فيه , و بسط لحكم مجمل , وإما أن تضع
لنا قاعدة مستمدة من وقائع جزئية ووقائع كلية في القرآن
)) , وهو ما نميل إليه , ونعتقد به ,
وننبه إلى أن المقصود

هو السنة الصحيحة الثابتة عن الرسول صلى الله عليه وسلم . لقوله تعالى : (( وَالنَّجْمِ إِذَا
هَوَىٰ ﴿1﴾مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَىٰ ﴿2﴾وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ ﴿3﴾إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ ﴿4﴾
عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَىٰ ﴿5﴾ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَىٰ ﴿6﴾
)) ( النجم 1-6 )

سواء كان الوحي على وجه الابتداء أو الانتهاء عند التصويب للرسول صلى الله عليه وسلم وإن

كان هذا لا ينفي اجتهاد الرسول صلى الله عليه وسلم بل يدل عليه •●



إن مسألة اجتهاد الرسول صلى الله عليه وسلم كانت محلاً للبحث بين العلماء , ففيما يتعلق بمصالح

الدنيا وتدبير الحروب ونحوها حٌكي إجماع الأمة على أنه يجوز لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم ولغيره

من الأنبياء عليهم السلام الاجتهاد فيما يتعلق بمصالح الدنيا وتدبير الحروب ونحوها , حكى الإجماع

ابن حزم وغيره,وقد وقع هذا من الرسول صلى الله عليه فقد أراد أن يصالح غطفان على ثلث ثمار

المدينة . ونصح الصحابة بترك تأبير النخل .

واختلفوا في حكم اجتهادهم ( محمد والأنبياء عليهم الصلاة والسلام ) في الأحكام الشرعية والأمور الدينية ,

واستدل المانعون بقول الله تعالى : (( وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَىٰ ﴿1﴾مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَىٰ ﴿2﴾وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ ﴿3﴾ إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ ﴿4﴾ )) ( النجم 1-4 )

ومن هؤلاء ابن حزم و الظاهرية وبعض المعتزلة

وذهب جمهور العلماء إلى انه يجوز للأنبياء الاجتهاد في الأحكام الشريعة والأمور الدينية , و حملوا

قوله تعالى : (( وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ ﴿3﴾ )) ( النجم 3 )


على القرآن الكريم والوحي والذي أنزله الله تعالى , و قالوا إذا جاز لغيره من الأمة أن يجتهد بالإجماع

مع كونه معرضاً للخطأ فكان لمن هو معصوم عن الخطأ أولى , كما استدلوا بوقوع الاجتهاد من

النبي صلى الله عليه وسلم في أمور كثيرة من ذلك :

1/ قبول الفدية من أسرى بدر بعد أن اجتهد الرسول صلى الله عليه وسلم في حكمهم واستشار أصحابه

في أمرهم, فأشار عليه أبو بكر رضي الله عنه بأخذ الفدية منهم , وكان رأي عمر بن الخطاب رضي الله عنه

على عكس ذلك , وقال له : (( كذبوك وأخرجوك فقدّمنهم واضرب أعناقهم, هؤلاء أئمة الكفر , والله أغناكعن الفداء ))

ووافق اجتهاد الرسول صلى الله عليه وسلم اجتهاد أبي بكر ونزل جبريل على الرسول

صلى الله عليه وسلم بالآيات الكريمة : (( مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَىٰ حَتَّىٰ يُثْخِنَ فِي
الْأَرْضِ ۚ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ ۗ وَاللَّهُعَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴿67﴾
))
(
الانفال- 67 )


2/عن ابن عباس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى عليه وسلم يوم فتح مكة (( إن هذا البلد
حرام لا يعضد شوكه,ولا يتخلى خلاه , ولا ينفّر صيده,ولا تلتقط لقطته إلا لمعروف
))

فقال العباس رضي الله عنه : إلا الإذخر, فإنه لا بد منه, فإنه للقبور والبيوت ، فقال صلى الله
عليه وسلم : (( إلا الإذخر )) (متفق عليه) .

و أمور كثيره غير ذلك •●



عدّ أبو داود في السنن الأحاديث التي يدور عليها الإسلام فبلغت أربعة أحاديث يقول :

كتبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم خمسائة ألف حديث , انتخبت منها ما تضمنه هذا الكتاب, ويكفي

الإنسان لدينه من ذلك أربعة أحاديث أحدها : قوله صلى الله عليه وسلم : (( إنما الأعمال بالنيات ))

الثاني : قوله صلى الله عليه وسلم : (( من حسنٌ إسلام المرء تركه ما لا يعنيه)) .

الثالث : قوله صلى الله عليه وسلم : (( لا يكون المؤمن مؤمناً حتى لا يرضى لأخيه إلا ما يرضى لنفسه )) .

الرابع : قوله صلى الله عليه وسلم : ((الحلال بينّ والحرام بينّ ... ))

وقد اختلف العلماء في الأحاديث التي هي قواعد الإسلام , وقد جمع النووي رحمه الله الأحاديث التي هي

قواعد الإسلام ومدار الدنيا فبلغت أربعين حديثاً •●



ينقسم الحديث النبوي الشريف باعتبار السند إلى ثلاثة أقسام هي :

المتواتر , والمشهور , و خير الآحاد .

1/المتواتر :

هو حديث رواه قوم أو جمع لا يحصى عددهم ولا يتوهم تواطؤهم على الكذب , ويستمر هذا الحد

فيكون أوله كآخره وآخره وآخره كأوله وأوسطه كطرفين , يعني يكون المخبرون الرواة في الطرفين

والأوسط متساوين في الكثرة ويشترط أن يكونوا عالمين بما أخبروا , وأن يكونوا عدولاً ثقاة مسلمين

منه حديث: (( المستشار مؤتمن )) وعرف أهل الحديث المتواتر بأنه (( ما رواه عدد أحالت
العادة تواطؤهم على الكذب
))

,
أو رووه عن مثلهم من الابتداء إلى الانتهاء , وهو غير محصور في
عدد معين .

والحديث المتواتر يوجب علم اليقين لأنه من المستحيل عقلاً أن يتفقوا على الكذب مع اختلاف أوطانهم وآرائهم وأخلاقهم •●

2/ المشهور ما له طرق محصورة بأكثر من اثنين,ولم يبلغ حد التواتر .

وهو الحديث المستفيض عند جماعة من أئمة الفقهاء .

و الحديث المشهور يفيد علم طمأنينة القلب وسكن النفس , ولكنه لا يرقى إلى درجة اليقين .

وهو في الأصل خبر صحابي واحد , وهو منزه عن الكذب على الرسول الله صلى الله عليه وسلم , إلا أنه

نقله عن الصحابي الواحد العدد الكثير فاشتهر , وذلك مثل حديث الرسول صلى الله عليه وسلم :
(( المسلممن سلم المسلمون من لسانه ويده )) •●

3/ خبر الآحاد : ما رواه واحد عن مثله وهو أنواع :

1 الصحيح 2 الحسن 3 الضعيف

أ/ الصحيح و ينقسم إلى : صحيح لذاته,وصحيح لغيره

الصحيح لذاته :

ما اتصل سنده بنقل العدل الضابط ضبطاً تاماً عن غيره إلى منتهى السند من غير شذوذ ولا علة قادحة

والمراد بالضابط الحافظ صدراً أو كتابا بحيث يصونه منذ سمعه إلى أن يؤدي منه.

والمراد بالشذوذ مخالفة الراوي الثقة من هو أوثق منه

والمراد بالعلة القادحة ما يعرض للحديث الصحيح من إرسال أو انقطاع

والإرسال : سقوط الصحابي من السند .

والانقطاع : سقوط راوي واحد قبل الصحابي في السند .

ومن أمثلة الحديث الصحيح لذاته :

•● حديثه صلى الله عليه وسلم : (( حٌسن العهد من الإيمان ))

•● حديثه صلى الله عليه وسلم : (( خياركم أحسنكم قضاء )) ( متفق عليه )

الصحيح لغيره :

ما اشتهر رواته بالعدالة والضبط ,ولكنه أقل في ذلك من رواة الصحيح لذاته , أي : يأتي في المرتبة الثانية.

سٌمّي صحيحاً لغيره لأنه لو نظر إلى كل طريق بانفراد لم يبلغ رتبة الصحة, ولكن نظر إلى مجموع طرقه

قوي حتى بلغ درجة الصحة,ومثاله حديثه صلى الله عليه وسلم : ((دع ما يريبك,إلى ما لا
يريبك, فإن الصدق طمأنينة,والكذب ريبة
)) .


ب/الحسن : وينقسم إلى حسن لذاته,وحسن لغيره :

الحسن لذاته :

ما اتصل إسناده برواية العدل الضابط ضبطاً غير تاما عن مثله إلى منتهى السند من غير شذوذ ولا علًة,مثل

حديثه : صلى الله عليه وسلم : (( مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع,واضربوهم عليها وهم
أبناء عشر,وفرقوا بينهم في المضاجع
)) .

الحسن لغيره :

ما لا يخلو من مستور أو سيء الحفظ أو نحو ذلك بشرط ألا يكون مغفلاً, ولا كثير الخطأ,وظهر منه فسق.

وهو حسن لغيره لأنه لو نظر الى كل طريقة من طرق بانفراد لم يبلغ رتبة الحسن, ولكن لو نظر إلى مجموع

طرقه قوي حتى بلغ ربتة الحسن . مثل ((خيركن أيسركن مهراً )) .

و الحديث الصحيح و الحسن حجة يجب العمل بهما دون علم اليقين لقوله تعالى : (( فَلَوْلَا نَفَرَ
مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْإِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ ﴿122﴾
)) ( التوبة-122 )


فالإنذار في الآية يوجب العمل بخبر الواحد أو الاثنين , وقد قبل النبي صلى الله عليه وسلم قول بريرة في الصدقة ,

وقال : هي لنا هدية , ولها صدقة .

ج/ الضعيف :

ما فقد شرطاً من شروط الصحة والحسن , ويتفاوت ضعفه شدة بتفاوت ضعف راويه,وسبب الضعف

الجرح وأسبابه كثيرة,منها ما يتعلق بالعدالة مثل اشتهار الراوي بالكذب وجهالته وبدعته,ومنها ما يتعلق

بالضبط مثل فحش غلط الراوي,وكثرة غفلته,وسوء حفظه ومخالفته للثقات.

العمل بالحديث الضعيف :

اختلف العلماء في العمل بالحديث الضعيف إلى رأيين هما :

الأول : عدم جواز العمل بالحديث الضعيف مطلقاً,وهو مذهب البخاري ومسلم وابن حزم.

الثاني:
جواز العمل بالحديث الضعيف في باب فضائل الأعمال دون أحاديث الأحكام وأحاديث

الحلال و الحرام إذا توافرت ثلاثة شروط هي :

1/ ألا يكون شديد الضعف,ومن ثم يخرج من انفرد من الكذابين والمتهمين به,ومن فحش غلطه .

2/ أن يندرج تحت أصل عام, فيخرج ما يخترع ولا أصل له .

3/ ألا يعتقد ثبوته عند العمل به لئلا ينسب إلى النبي صلى الله عليه وسلم ما لم يقله .

و الحديث المرسل هو قول التابعي أو من بعده مثل : قال صلى الله عليه وسلم كذا مسقطاً

الواسطة بينه وبين النبي صلى الله عليه وسلم,و يٌعمَلٌ به عند أبي حنيفة ومالك وأخذ الإمام الشافعي

بمراسيل سعيد بن المسّيب فقط لاشتهاره بالضبط والعدالة •● •●







معناه الاتفاق,يقال : أجمع القوم على كذا أي : اتفقوا عليه,ويطلق أيضاً بمعنى العزم

العام و التصميم على أمر يقول تعالى : (( فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ )) ( يونس-71 )



اتفاق المجتهدين من أمة محمد صلى الله عليه وسلم بعد وفاته في عصر من العصور على حكم

شرعي.وعليه فلابد لتحقيق الإجماع من ضوابط هي :

1/أن يجتمع المجتهدون في الأمة الإسلامية على رأي,وعلى ذلك أجمع غير المجتهدين على رأي أو

خلا بعض العصور من المجتهدين لم يتحقق الإجماع .

ويرى الإمام مالك رحمه الله أن الإجماع يتحقق بإجماع أهل المدينة فقط لأنها دار الهجرة والصحابة,وأهلها

أعلم بالوحي,ويرى داود الظاهري وشيعته أن الإجماع يتحقق باتفاق مجتهديهم وحدهم .

ويرى داود الظاهري أيضاً وهو رواية عن أحمد أن الإجماع لا يعتبر إلا من الصحابة دون غيرهم

2/ أن يتفق جميع المجتهدين,فلا يشذ عنهم أحد,لهذا منع عمر رضي الله عنه خروج الصحابة من المدينة

وإن اعتبر رأي الأكثرية حجة لأنه لابد أن يكون مستنداً لدليل راجح إلا أن الحق يحتمل أن يكون مع المخالف .

•● و الشيعة يعتبرون الإجماع دليلاً,ولكنهم جعلوا أهل الإجماع العلماء منهم فقط,وأنه يشترط في تحققه أن يكون

الإمام المعصوم مع المجتمعين,وهذا مما يجعل الإجماع عديم الفائدة لأن قول الإمام هو الحجة وحده

•● والخوارج لا يعتدون بالإجماع لأنهم خرجوا على الجماعة

•● ومن العلماء من يرى الإجماع يتحقق باتفاق أكثر المجتهدين حتى ولو خالف الأقل منهم

3/● أن يكون ما أجمعوا عليه حكماً شرعياً قابلاً للاجتهاد كأن يتعلق بالحل والحرمة والصحة والبطلان .

4/أن يكون الإجماع بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم,ففي حياته إن وافقهم على ما أجمعوا عليه كان

سنة تقريرية,وإن خالفهم سقط ما أجمعوا عليه •●



جمهور الفقهاء على أن انعقاد الإجماع ممكن وتحقق فعلاً,فقد أجمع المجتهدون من الصحابة على أحكام كثيرة منها :

إجماعهم على إعطاء الجدات السدس في الميراث

مشاركة الجدة لأب للجدة لأم في السدس إذا كانت كل منهما وارثة


توقيع : حلم الرجال




مرحبا يا زائر 

اضغط لمشاهدة توقيعي:
 




الإثنين 12 أغسطس 2013, 22:41
المشاركة رقم:
حلم الرجال
كبار الشخصيات

avatar

إحصائيةالعضو

ذكر
عدد المساهمات : 6071
تاريخ التسجيل : 19/04/2013
نقاط : 9056
السٌّمعَة : 12
مُساهمةموضوع: رد: مصادر التشريع و أدلة الفقه


مصادر التشريع و أدلة الفقه


عبد الحكيم كتب:
شكرا ع الطرح المميز فعلا
عاشت الايادي


مع أجمل ودْ مني
 
الاخ عبد الحكيم


الف شكر وتقدير لمرورك الكريم


ودمت بالف خير


ولاحرمت توصلك



توقيع : حلم الرجال




مرحبا يا زائر 

اضغط لمشاهدة توقيعي:
 




الأحد 01 سبتمبر 2013, 22:11
المشاركة رقم:
iyad mon
عضو محترف


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 2756
تاريخ التسجيل : 17/08/2013
نقاط : 4634
السٌّمعَة : 13
العمر : 33
المزاج : تمام
مُساهمةموضوع: رد: مصادر التشريع و أدلة الفقه


مصادر التشريع و أدلة الفقه


تسلم يدينك لروعه طرجك المميز

والله يعطيك العافية


والف شكر لك

دمت براحه بال


توقيع : iyad mon







الخميس 17 أكتوبر 2013, 23:33
المشاركة رقم:
Ranim nou7
عضو محترف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 3731
تاريخ التسجيل : 26/08/2013
نقاط : 5641
السٌّمعَة : 16
العمر : 29
المزاج : .
مُساهمةموضوع: رد: مصادر التشريع و أدلة الفقه


مصادر التشريع و أدلة الفقه





جَزآك الله جَنةٌ عَرضُهآ آلسَموآتَ وَ الآرضْ

بآرَكَ الله فيك عَ آلمَوضوعْ

آسْآل الله آنْ يعَطرْ آيآمك بآلريآحينْ

دمْتم بِ طآعَة الله ..}







توقيع : Ranim nou7





الخميس 07 نوفمبر 2013, 23:02
المشاركة رقم:
ثقتي بربي تكفيني
ادارة

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 6028
تاريخ التسجيل : 28/08/2013
نقاط : 8382
السٌّمعَة : 20
العمر : 40
المزاج : .
مُساهمةموضوع: رد: مصادر التشريع و أدلة الفقه


مصادر التشريع و أدلة الفقه


جزاك الله خير ونفع بك
وجعله في موآزين حسنآتك
ورفع به درجآتك على هذآ الطرح القيم
لا حرمنآالله توآجدك
بآقآت ـالشكر وـآالتقدير ـاإقدمهآ لك



توقيع : ثقتي بربي تكفيني







مرحبا يا
زائر 


اضغط لمشاهدة توقيعي:
 



السبت 23 نوفمبر 2013, 00:50
المشاركة رقم:
Assahir
عضو محترف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 3129
تاريخ التسجيل : 26/08/2013
نقاط : 5123
السٌّمعَة : 10
العمر : 27
المزاج : .
مُساهمةموضوع: رد: مصادر التشريع و أدلة الفقه


مصادر التشريع و أدلة الفقه


أثابك الله الجنة
ومحى عنك الزلة
وأبدلها بالحسنة
وجعل العسير برحمته عليك يسرا
والحزن فرحا
والضيق فرجا
والرزق والعيش هينا
وجعله في موآزين حسنآتك
ورفع به درجآتك على هذآ الطرح القيم
وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾ [آل عمران: 104]



توقيع : Assahir







الخميس 12 ديسمبر 2013, 21:46
المشاركة رقم:
nour alhoda
كبار الشخصيات

avatar

إحصائيةالعضو

انثى
عدد المساهمات : 7281
تاريخ التسجيل : 26/08/2013
نقاط : 10188
السٌّمعَة : 19
العمر : 29
الموقع : الارض
المزاج : صح
مُساهمةموضوع: رد: مصادر التشريع و أدلة الفقه


مصادر التشريع و أدلة الفقه


شكرآ جزيلا على الموضوع الرائع و المميز

وبارك الله فيك  ...

ننتظر منك الكثير من خلال إبداعاتك المميزة

لك منـــــــ إجمل تحية ــــــــــى




توقيع : nour alhoda








السبت 04 يناير 2014, 19:27
المشاركة رقم:
غادة الكامليا
المراقب العام

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 5434
تاريخ التسجيل : 27/08/2013
نقاط : 16696
السٌّمعَة : 13
العمر : 32
المزاج : .
مُساهمةموضوع: رد: مصادر التشريع و أدلة الفقه


مصادر التشريع و أدلة الفقه


جزك الله خيراً
على روعة اختيارك
راق لي تسُلم ايًدكُ


ويعُطيكُ الفُ عُآآفية علُى هُـ الطرٌح الاكًثُر مُن رائعُ


توقيع : غادة الكامليا





الأحد 05 يناير 2014, 21:43
المشاركة رقم:
yamani
المشرف العــام

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1915
تاريخ التسجيل : 24/08/2013
نقاط : 3674
السٌّمعَة : 16
العمر : 30
المزاج : .
مُساهمةموضوع: رد: مصادر التشريع و أدلة الفقه


مصادر التشريع و أدلة الفقه


جزآك آآللـهـ آلـف خـ يـرَ ع المـوضـوع آلـرآئع ،،

ويعطيــكـ ربي آلـف عآفيهـ

وننتظر منك كل ماهو جديد وجميل

لكـ مني آجملـ تحيهـ وآحترآم



توقيع : yamani







الجمعة 21 فبراير 2014, 21:41
المشاركة رقم:
حلم الرجال
كبار الشخصيات

avatar

إحصائيةالعضو

ذكر
عدد المساهمات : 6071
تاريخ التسجيل : 19/04/2013
نقاط : 9056
السٌّمعَة : 12
مُساهمةموضوع: رد: مصادر التشريع و أدلة الفقه


مصادر التشريع و أدلة الفقه


الاروع مروركم .. الجمال بطلتكم ..

الرقي بااسلوبكم .. الابداع بكلماتكم

فجميعها تنير .. وتجمل صفحاتي

فلاحرمني الله منها يالغاليين

كل الشكر والتقدير لكم جميعاً

على هذا الحضور المميز

دمتم بالف خير


توقيع : حلم الرجال




مرحبا يا زائر 

اضغط لمشاهدة توقيعي:
 




السبت 15 مارس 2014, 23:03
المشاركة رقم:
الجوكر
عضو محترف

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 3744
تاريخ التسجيل : 10/09/2013
نقاط : 5993
السٌّمعَة : 19
العمر : 29
المزاج : ok
مُساهمةموضوع: رد: مصادر التشريع و أدلة الفقه


مصادر التشريع و أدلة الفقه


شكرا لك على هذا الطرح

موضوع قيم ومفيد

ومميز واكثر من رائع

تسلم الايادي

باانتضار الجديد القادم

لك مني اجمل تحية



توقيع : الجوكر







صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
الــرد الســـريـع
..





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى