منتديات رحيل القمر
اهلا بك زائرنا الكريم يشرفنا انضمامك الينا في منتدى رحيل القمر ..لتترك معنا بصمتك ..فلا ترحل دون

ان نرى بريق اسمك معنا ..يحلق في سماء منتدانا المتواضع ..وشكرا لك









أهلا وسهلا بك إلى منتديات رحيل القمر.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.




آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك وجهة نظر فلسفية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ماذا أفادت الفلسفة للبشرية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك بالصور الرفيسة المغربية خطوة خطوة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كيف تصنع الشامبو؟
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تضحية لم يسمع بها
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ازياء محتشمة راقية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ملابس محجبات 2018
شارك اصدقائك شارك اصدقائك البيجامات النسائية 2018
شارك اصدقائك شارك اصدقائك فاشون فريد محجبات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كارتون البطة دونالد داك (الفيلم كامل)
الأحد 22 أكتوبر 2017, 17:48
الأحد 22 أكتوبر 2017, 17:48
الأحد 22 أكتوبر 2017, 17:47
الأحد 22 أكتوبر 2017, 15:51
الأحد 22 أكتوبر 2017, 15:51
الأحد 22 أكتوبر 2017, 15:50
الأحد 22 أكتوبر 2017, 15:50
الأحد 22 أكتوبر 2017, 15:49
الأحد 22 أكتوبر 2017, 15:49
الأحد 22 أكتوبر 2017, 15:48
nour alhoda
nour alhoda
nour alhoda
nour alhoda
nour alhoda
nour alhoda
nour alhoda
nour alhoda
nour alhoda
nour alhoda

منتديات رحيل القمر :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى الاسلامى العام

شاطر

الأحد 02 يوليو 2017, 18:17
المشاركة رقم:
بسمة امل
ادارة

avatar

إحصائيةالعضو

انثى
عدد المساهمات : 852
تاريخ التسجيل : 23/01/2017
نقاط : 2783
السٌّمعَة : 10
العمر : 49
الموقع : مصر
مُساهمةموضوع: ماهو توحيد الربوبية ؟


ماهو توحيد الربوبية ؟


ماهو توحيد الربوبية ؟
- توحيد الربوبية :
معناه الاعتقاد الجازم بأَنَ اللّه وَحْدَهُ رَب كلِّ شيء ومليكه ، لا شريك له ، وهو الخالق وحده وهو مدبر العالم والمتصرف فيه ، وأَنَه خالق العباد ورازقهم ومحييهم ومميتهم ، 
والإِيمان بقضاء اللّه وقدره وبوحدانيته في ذاته ،
وخلاصتهُ هو 
: توحيد اللّه تعالى بأفعاله .

وادلتة الشرعية 

{ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ } 
وقوله 
: { أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ } 
. وقوله :
{ هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا 
وقوله تعالى : 
{ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ } .

وهذا النوع من التوحيد لم يخالف فيه كفار قريش ، وأكثر أَصحاب الملل والدِيانات ؛ فكلُهم يعتقدون أَن خالق العالم هو اللّه وحده ،

قال اللّه تبارك وتعالى عنهم :

{ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ .

وقال
: { قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ }{ سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ }{ قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ }{ سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ }{ قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ }{ سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ }{ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِالْحَقِّ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ }

وذلك لأَن قلوبَ العباد مفطورةٌ على الإِقرار بربوبيته- سبحانه وتعالى-

ولذا فلا يُصْبِحُ مُعْتقِدُه مُوَحِّدا ، 
حتى يلتزم بالنوع الثاني من أَنواع التوحيد 
، وهو :
- توحيد الألوهية :

والسؤال هو 

ماهو توحيد الالوهية ؟ 

هو إِفراد اللّه تعالى بأَفعال العباد ،
ويسمى توحيد العبادة ،
ومعناه
الاعتقاد الجازم بأن اللّه- سبحانه وتعالى- هو :الإلهُ الحق ولا إِلهَ غيره ، وكل معبود سواه باطل ، وإفراده تعالى بالعبادة والخضوع والطاعة المطلقة ، وأَن لا يشرك به أَحد كائنا من كان ،

-ولا يُصْرَف شيء من العبادة لغيره ؛ كالصلاة ، والصيام ، والزكاة ، والحج ، والدعاء ، والاستعانة ، والنذر ، والذبح ، والتوكُّل ، والخوف والرجاء ، والحُبّ ، وغيرها من أَنواع العبادة الظاهرة والباطنة ،-

- وأَن يُعْبَدَ اللّهُ بالحُبِّ والخوفِ والرجاءِ جميعا ، وعبادتُه ببعضها دون بعض ضلال .
قال الله تعالى : 
{ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ } 
. وقال
: { وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ }

وتوحيد الألوهية هو ما دعت إِليه جميع الرُسل ،
وإنكاره هو الذي أَورد الأُم السابقة موارد الهلاك .

وهو أَول الدّين وآخره وباطنه وظاهره ،

وهو أَول دعوة الرسل وآخرها ولأَجله أُرسلت الرسل ، وأُنزلت الكُتب ، وسُلَت سيوف الجهاد ، وفرِقَ بين المؤمنين والكافرين ، وبين أَهل الجنة وأَهل النَّار .

وهو معنى قوله تعالى :
{ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ } 

قال تعالى :
{ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ } .

ومَن كان ربا خالقا ، رازقا ، مالكا ، متصرفا ، محييا ، مميتا ، موصوفا بكل صفات الكمال ، ومنزها من كلّ نقص ، بيده كل شيء ، وَجَبَ أَن يكون إِلها واحدا لا شريك له ، ولا تُصْرَف العبادة إِلا إليه ، قال تعالى :
{ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ } 

وتوحيد الربوبية 
من مقتضيات توحيد الأُلوهية ؛
لأنَّ المشركين لم يَعبدوا إِلها واحدا ، وإنٌما عَبَدُوا آلهة مُتَعَددَة ، وزعموا أَنَّها تقرِّبهم إِلى اللّه زلفى ، وهم مع ذلك معترفون بأَنها لا تضر ولا تنفع ،
لذلك
لم يجعلهم اللّه مؤمنين رغم اعترافهم بتوحيد الربوبية ؛ بل جعلهم في عداد الكافرين بإشراكهم غيره في العبادة .

و هى نقطة فاصلة بين السلف وغيرهم فى الالوهية وتوحيدها ؟

ومن هنا يختلف مُعْتَقَدُ السَّلف- أَهل السُنَّة والجماعة- عن غيرهم في الألوهية ؛ فلا يعنون كما يعني البعض أَنَ معنى التوحيد أَنَّه لا خالق إِلا اللّه فحسب ؛ بل إِن توحيد الألوهية عندهم لاَ يتحقق إِلا بوجود أَصلين :

الأَول 

: أَن تُصرف جميع أَنواع العبادة له- سبحانه- دون ما سواه ، ولا يُعْطى المخلوق شيئا من حقوق الخالق وخصائصه .
فلا يُعبد إِلا اللّه 
، ولا يصلى لغير اللّه 
، ولا يُسْجَدُ لغير اللّه ،
ولا يُنْذَرُ لغير اللّه ،
ولا يُتَوكَّلُ على غير اللّه ،

وإن توحيد الأُلوهية يقتضي إِفراد اللّه وحده بالعبادة .

اذن ماهى العبادة ؟ 

والعبادة 
: إِما قول القلب واللسان وإمَّا عمل القلب والجوارح .
قال تعالى :
{ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }{ لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ 
وقال . سبحانه

: { أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ }

. الثاني :
أَنْ تكون العبادة موافقة لما أَمر اللّه تعالى به ، وأَمر رسوله صلى اللّه عليه وعلى آله وسلم .
فتوحيد اللّه سبحانه بالعبادة والخضوع والطاعة هو تحقيق شهادة أَن : 

(لاَ إِلَهَ إِلَّا اللّه) .
ومتابعة رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- والإِذعان لما أَمر به ونهى عنه هو تحقيق أَنَّ 
: ( مُحَمَدا رَسُولُ الله) .

ومنهج أَهل السنة والجماعة :

أَنَهم يَعْبُدُونَ الله تعالى ولا يشركون به شيئا ، فلا يسأَلون إِلِّا الله ، ولا يستعينون إِلِّا بالله ، ولا يستغيثون إِلا به سبحانه ، ولا يتوكلون إِلَّا عليه جلَّ وعلا ، ولا يخافون إِلِّا منه ، ويتقربون إِلى الله تعالى بطاعته ، وعبادته ، وبصالح الأَعمال ، قال تعالى :
{ وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا }

عرفنا الان نوعين من التوحيد 
والان الى النوع الثالث

- توحيد الأَسماء والصفات :

معناه الاعتقاد الجازم بأَنَّ الله- عزَّ وجلَّ- له الأَسماء الحسنى والصفات العُلى ،
وهو متَّصف بجميع صفات الكمال ، ومنزَّهٌ عن جميع صفات النقص ، متفرد بذلك عن جميع الكائنات .

والسؤال

كيف يعرف اهل السنة والجماعة ربهم ؟

أَهل السُنّة والجماعة : يَعْرِفُونَ ربهم بصفاته الواردة في القرآن والسنَة ، ويصفون ربَّهم بما وصف به نفسه ، وبما وصفه به رسولهُ - صلى الله عليه وعلى آله وسلم- ولا يحرِّفون الكَلِمَ عن مواضعه ، ولا يُلحدون في أَسمائه وآياته ،

والإلحاد :
هو الميل عن الحق والانحراف عنه ؛ ويدخل فيه : 
« التعطيل ، والتحريف والتكييف ، والتمثيل » 
. * التعطيل : عدم إِثبات الصفات ، أو إِثبات بعضها ونفي الباقي .
* التحريف
: تغيير النص لفظا أو معنى ، وصرفه عن معناه الظاهر إلى معنى لا يدل عليه اللفظ إِلا باحتمال مرجوح ؛ فكل تحريف تعطيل ، وليس كل تعطيل تحريفا . *
التكييف :
بيان الهيئة التي تكون عليها الصفات . 
* التمثيل 
: إِثبات المثل للشيء ؛ مشابها له من كل الوجوه .


ويثبتون لله ما أَثبته لنفسه من غير تمثيل ، ولا تكييف ، ولا تعطيل ، ولا تحريف ، وقاعد تهم في كلِّ ذلك قول الله تبارك وتعالى : 
{ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ } 
. وقوله 
: { وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ }


وأَهل السُنَّة والجماعة :

لا يُحدِّدون كيفية صفات الله- جل وعَلاَ- لأنه تبارك وتعالى لم يخبر عن الكيفية ، ولأَنه لا أَحد أَعلم من الله سبحانه بنفسه ، قال تعالى : 
{ قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ } 
. وقال تعالى
: { فَلَا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثَالَ إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } .
ولا أَحدَ أَعلم بالله بعد الله من رسوله- صلى الله عليه وعلى آله وسلم- الذي قال الله تبارك وتعالى في حقه :
{ وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى }{ إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى } .

وعن كيف ايمانهم بالصفات ؟ 
نقول
وأَهل السنة والجماعة :
يؤمنون أَن الله- سبحانه وتعالى- هو الأَول ليس قبله شيء ، والآخِرُ الذي ليس بعده شيء ، والظاهرُ الذي ليس فوقه شيء ، والباطنُ الذي ليس دونه شيء 
، كما قال سبحانه :
{ هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } 

وكما أَنَّ ذاته- سبحانه وتعالى- لا تشبه الذوات ، فكذلك صفاتهُ لا تشبهُ الصفات ، لأنَّه سبحانه لا سميَّ له ، ولا كفءَ له ولا نِدَّ له ، ولا يُقاس بخلقه ؛ فيثبتون لله ما أَثبته لنفسه إثباتا بلا تمثيل وتنزيها بلا تعطيل ؛ 
فحين يثبتون لله ما أثبته لنفسه لا يمثلون ،
وإذا نزَهوه لا يُعَطّلون الصفات التي وصف نفسه بها 
وأنَه لا يجوز أبدا أن يتخيل كيفية ذات الله أو كيفية صفاته.
-وأَنَّه- تعالى- محيطٌ بكلِّ شيء ، وخالق كل شيء ، ورازق كل حي ، قال الله تبارك وتعالى :

{ أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ } .
وقال :
{ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ } .

- ويؤمنون بأَن الله تعالى استوى على عرشة 

و الاستواء على العرش والعلو صفتان نثبتهما لله تعالى إِثباتا يليق بجلاله ، وتفسير كلمة استوى عند السَلف :
(استقر ، علا ، ارتفع ، صعد) 
والسلف يفسرونها بهذه الكلمات لا يتجاوزونها ولا يزيدون عليها ، ولم يرد في تفسير السلف تفسيرها بمعنى :
(استولى ، ولا ملك ، ولا قهر) .

* والكيف مجهول

؛ لا يعلمه إلا الله * والأيمان به واجب ؛ لثبوت الأدلة . * والسؤال عنه بدعة ؛ لأن كيفية الاستواء لا يعلمها إِلَا الله ولأَن الصحابة أَيضا لم يسألوا الرسول - صلى الله عليه وسلم - عن الكيفية

- ويؤمنون بأَن الله تعالى استوى على العرش فوق سبع سماوات ، بائن من خلقه ، أَحاط بكل شيء علما ، كما أَخبر عن نفسه في كتابه العزيز في سبع آيات كريمات بلا تكييف . قال تعالى : 
{ الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى } . . 
وقال :
{ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ } .
وقال 
: { أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ }{ أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ } ( . 
وقال 
: { إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ } 
وقال النَبِيُّ صلى الله عليه وعلى آله وسلم :
« أَلاَ تَأمنُوني وأَنا أَمينُ مَنْ في السَّماءِ؟ » متفق علية 

والكرسى حق

وأَهل السنة والجماعة : يؤمنون بأَن الكرسي والعرش حق . قال تعالى : 
{ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ }
والعرش لا يقدر قدره إِلا الله ، والكرسي في العرش كحلقة ملقاة في فلاة وسع السموات والأَرض ، والله مستغن عن العرش والكرسي ، ولم يستوِ على العرش لاحتياجه إِليه ؛ بل لحكمة يعلمها ، وهو منزه عن أَن يحتاج إِلى العرش أَو ما دونه ، فشأن الله تبارك وتعالى أَعظم من ذلك ؛ بل العرش والكرسي محمولان بقدرته وسلطانه .

-وأَنَ الله تعالى خلق آدم - عليه السلام- بِيَديه ،

وأَن كلتا يديه يمين ويداه مبسوطتان يُنفق كيف يشاء كما وصف نفسه سبحانه ، فقال :
{ وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ } 
وقال :
{ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ } 

-وأَهل السُّنَة والجماعة :
يثبتون للّه سمعا ، وبصرا ، وعلما ، وقدرة ، وقوة ، وعزا ، وكلاما ، وحياة ، وقدما وساقا ، ويدا ، ومعية . . وغيرها من صفاته - عزَّ وجل- التي وصف بها نفسه في كتابه العزيز ، وعلى لسان نبيه- صلى الله عليه وعلى آله وسلم- بكيفية يعلمها الله ولا نعلمها ؛ لأنَه تعالى لم يخبرنا عن الكيفية ، قال تعالى :
{ إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى } 
وقال 

. { يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ } ( ) 
. { اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ } 

ويرون ربهم 

-وأهل السنة والجماعة :
يؤمنون بأَن المؤمنين يَرَونَ ربهم في الآخرة بأَبصارهم ، ويَزُورُونَه ، ويُكلِّمهُم ويكلِّمونه ، قال تعالى :
{ وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ }{ إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ }
. وسوف يرونه كما يرون القمر ليلة البدر لا يُضامون في رؤيته ، كما قال النَّبِي صلى الله عليه وعلى آله وسلم :
« إِنكُمْ سَتَروْنَ رَبكُم كَمَا تَرَوْنَ القَمَرَ لَيلهَ البَدرِ ، لا تُضامُونَ في رُؤيتِه » . . " . 
(متفق عليه. )
وأَن الله تعالى ينزل إِلى السماء الدنيا في الثلث الأَخير من الليل نزولا حقيقيا يليق بجلاله وعظمته .
قال النَّبِيُّ صلى الله عليه وعلى آله وسلم :
« يَنزلُ ربنا إِلى السَّماء الدّنيا كل لَيْلَة حِينَ يَبْقى ثُلُثُ الليلِ الآخر ؛ فيقول : مَنْ يَدْعُوني فأستَجيبَ لهُ؟ مَنْ يَسأَلُني فأعطيه مَنْ يَسْتَغْفرُني فأغفرَ لهُ؟ » 
(متفق عليه.) .


ويؤمنون بأَنَّه تعالى يجيء يوم الميعاد للفصل بين العباد 
، مجيئا حقيقيا يليق بجلاله ، 

قال سبحانه وتعالى :
{ كَلَّا إِذَا دُكَّتِ الْأَرْضُ دَكًّا دَكًّا }{ وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا } 
.
فمنهج أَهل السنَّة والجماعة في كلِّ ذلك الإِيمان الكامل بما أَخبر به الله تعالى ، وأَخبر به رسوله- صلى الله عليه وعلى آله وسلم- والتسليم به
هلا اخبرتنى عن راى اعلامكم من اهل السنة والجماعة فى الصفات للة تعالى ؟
؛ 
- قال الإِمام الزُّهري رحمه الله تعالى 
: (مِنَ اللهِ الرِّسَالةُ وعلى الرسولِ البلاغُ وعلينا التَسليمُ

و قال الإمام سفيان بن عُيَيْنة رحمه الله تعالى :
(كلُّ ما وصَفَ اللهُ تعالى به نفسهُ في القرآن فقراءته ؛ تفسيرُه لا كيفَ ، ولا مِثْل

( ) وقال الإِمام مالك بن أنس 
- إِمام دار الهجرة- رحمه الله : (إِياكُم والبِدَع) قيل : وما البدع؟ قال
: (أَهلُ البِدَعِ هُم الذينَ يتكلمونَ في أَسماء اللهِ وصفاتِهِ وكلامِه وعلمه وقُدرتِه ، ولا يَسْكُتونَ عمَا سَكَت عَنهُ الصحابةُ والتابعونَ لهم بإِحسان)
(
وقال الإمام أَبو حنيفة رحمه الله تعالى : 
( لا ينبغي لأَحد أَن ينطقَ في ذات الله بشيء ؛ بل يصفهُ بما وصفَ به نفسهُ ، ولا يقول فيه برأيه شيئا ؛ تبارك الله تعالى رَبُّ العالمين)
(
) ولما . سُئل- رحمه الله- عن صفة النزول ، فقال 
: (ينزلُ بلا كيف)
(
) وقال الحافظ الإِمام نعيم بن حماد الخزاعي رحمه الله :
(مَنْ شبه اللهَ بخلقهِ فقد كَفَر ، ومَن أنكر ما وصَفَ به نَفسَه فقد كَفر ، وليس ما وصفَ به نفسَه ولا رسُولهُ تَشبيها)
(
) وقال بعض السلف :
(قَدَمُ الإِسلامِ لا تَثبتُ إِلَّا على قنطرة التسليم)

واذا سالتنى عن كيف النجاة يوم القيامة 

اقول فإِنهُ من سلك مسلك السلف في الحديث عن ذات الله تعالى وصفاته ؛ يكون ملتزما بمنهج القرآن في أَسماء الله وصفاته سواء كان السالك في عصر السَّلف ، أَو في العصور المتأخرة .
وكلُّ من خالف السَّلف في منهجهم ؛ فلا يكون ملتزما بمنهج القرآن ، وإن كان موجودا في عصر السَّلف ، وبين أَظهر الصحابة والتابعين .


والى لقاء قريب ان شاء رب العالمين الى الركن الثالث من اركان التوحيد


واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
===================الداعى للخير كفاعلة==============
===============لاتنسى===================
=======جنة عرضها السموات والارض======
====== لاتنسى ======
======سؤال رب العالمين ======
=======ماذا قدمت لدين الله======



توقيع : بسمة امل








السبت 08 يوليو 2017, 14:48
المشاركة رقم:
Mr nawras
المتميزين

avatar

إحصائيةالعضو

ذكر
عدد المساهمات : 6335
تاريخ التسجيل : 30/05/2011
نقاط : 9377
السٌّمعَة : 18
العمر : 28
الموقع : .
المزاج : .
مُساهمةموضوع: رد: ماهو توحيد الربوبية ؟


ماهو توحيد الربوبية ؟


الله يعطيك العافية على طرحك

الجميل والرائع


باانتظار جديدك القادم

فتقبلوا مروري المتواضع

كل الشكر

وباقات من الورد لك



توقيع : Mr nawras







الثلاثاء 11 يوليو 2017, 02:18
المشاركة رقم:
MR-Profawy
عضو جديد

avatar

إحصائيةالعضو

ذكر
عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 11/07/2017
نقاط : 136
السٌّمعَة : 3
العمر : 28
مُساهمةموضوع: رد: ماهو توحيد الربوبية ؟


ماهو توحيد الربوبية ؟


جميـــ ما شاء الله ..مجهود رائع ومتميـــز


تقبـــل تحياتي 



توقيع : MR-Profawy





الــرد الســـريـع
..





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى